News | July 5, 2022

مسؤولو التحالف و ممثلي السفارات يناقشون مخيمات النازحين في شمال شرق سوريا وأهمية إعادتهم الى أوطانهم

CJTF-OIR Public Affairs

بغداد إستضاف مسؤولو  قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب ممثلين ومساعدين من العديد من سفارات دول

التحالف في 27 حزيران/يونيو 2022 ، لمناقشة الحاجة إلى عمل دولي لمعالجة المخاوف الأمنية المتزايدة المتعلقة بمخيمات

النازحين في شمال شرق سوريا وجهود إعادتهم الى أوطانهم.

 

وجمع الحدث ممثلين من أستراليا وكندا وفنلندا وفرنسا والنرويج وهولندا والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

 

ترأس العميد في سلاح الجو الفرنسي، فينسينت كوست ، مدير المديرية المشتركة بين الوكالات والبيئة المدنية التابعة الى قوة

المهام المشتركة – عملية العزم الصلب، المناقشات حول مخيمات النازحين وأهمية إعادتهم الى أوطانهم من منظور عملية

العزم الصلب.

 

قال كوست "ننصح بالتركيز على إعادة الأطفال في المخيمات إلى أوطانهم لمنعهم من التحول إلى الفكر الذي ينشره داعش".

وأضاف قائلًا "إنّ ارتفاع أعداد السكان في المخيمات مثل مخيم الهول في سوريا يشكل أرضًا خصبة لداعش للقيام بعمليات

التجنيد ويشكل تهديدًا طويل الأمد للأمن والاستقرار اللذين يعمل التحالف والقوات الشريكة على تحقيقهما".

 

كانت الجهود المستمرة التي تبذلها حكومة العراق لإعادة مواطنيها محورًا للمناقشة، حيث عاد ما يقرب من 2,500 شخص

من مخيم الهول إلى مركز إعادة التأهيل "الجدعة 1" منذ عام 2021. كما سلط أعضاء المديرية المشتركة بين الوكالات

والبيئة المدنية الضوء على هذا المثال وشددوا أيضًا على الحاجة إلى مواصلة إعادة السوريين وإعادة الرعايا الأجانب

الآخرين من مخيمات شمال شرق سوريا لضمان حل دائم.

 

يجب أن يكون هذا الحل عالميًا، وليس فقط للعراق وشمال شرق سوريا؛ فقد شدد مسؤولو المديرية المشتركة بين الوكالات

والبيئة المدنية على أنه يجب أن يشمل ذلك المجتمعات التي سيعود إليها هؤلاء الناس. يجب أن تكون هذه المجتمعات قادرة

على قبول عودة النازحين حتى يتمكن كل من المجتمعات والعائدين من النمو.

 

قال كوست "نحن بحاجة لمنح الناس الأمل وأن تقبلهم مجتمعاتهم".

وأشار مضيفو الاجتماع إلى أن حل هذه المشكلات يتطلب عملًا جماعيًا من المجتمع الدولي والمنظمات غير الحكومية العاملة

في المنطقة والسلطات المحلية.

 

شكر مسؤولو المديرية المشتركة بين الوكالات والبيئة المدنية ممثلي السفارات على عمل حكوماتهم وأكدوا رغبتهم في

استمرار المناقشات والتعاون والمزيد من الإجراءات بشأن النازحين وإعادتهم الى أوطانهم.

 

-30-